صندوق الأمان
تبرعكم الكريم سيساعد الأيتام على إكمال تعليمهم وتأمين مستقبل أفضل





صندوق الامان | Success Story – Maher’s Story
15903
rtl,page-template,page-template-full_width,page-template-full_width-php,page,page-id-15903,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-title-hidden,side_menu_slide_with_content,width_270,qode-child-theme-ver-1.0.0,qode-theme-ver-10.1.2,wpb-js-composer js-comp-ver-5.1,vc_responsive

اسمي ماهر وعمري عشرين سنة وعندي أحلام كبيرة.

 

تربيت في دار رعاية للأيتام في مادبا، لأن أمي تركتني هناك بعد وفاة والدي لما كان عمري سنتين، تزوجت أمي مرة تانية، وخبروني بأنها نقلت وصارت تعيش في وحدة من دول الخليج.

 

ما كان عندي رغبة بالدراسة، فتركت المدرسة لما كان عمري 16 سنة بالرغم من أني كنت بحلم أنو أصير غني وأسس عيلة كبيرة. بس انا دائما آمنت أنو أحلامي رح تتحقق، بالضبط زي القصص الخيالية. بس من صغر عمري وسذاجتي ما أدركت أنو الأحلام بتحقق بس بالعمل الجاد والمثابرة والإصرار.

 

لما كملت سن ال18 تركت دار رعاية الأيتام. وقتها، انصدمت بالواقع المر، فبدون شهادة جامعية أو المهارات الحرفية اللازمة ما حدا قبل يوظفني. وكانت السنة الأولى مزرية بالنسبة الي، توسلت الناس، وغسلت السيارات في الشوارع، واضطريت أعيش في بيوت أصحابي، و اشتغلت بواب لواحد من دور رعاية الأيتام حتى اقدر أئمن أساسياتي ال من مأوى وملجأ. وهناك.. إلتقيت بالمشرفة الإجتماعية لصندوق الأمان لمستقبل الايتام.

 

كانت المشرفة تعمل زيارات منتظمة على الأيتام اللي عمرهم في 17، عشان تشجعهم انهم يكملوا تعليمهم ولترحب فيهم في أسرتهم التالية….. صندوق الأمان لمستقبل الايتام، اللي رح يمكنهم انهم يحصلوا على فرصة للنجاح.

 

كانت هاي اللحظة نقطة مفصلية في حياتي. تمسكت بالفرصة، وانضميت إلهم في البرنامج المهني. أمنلي الصندوق مصروفاشهري، و رتبلي زيارات لشركات مختلفة عشان يساعدوني الاقي الحرفة الي مهتم فيها. وهيك، تعرفت على شغفي بالحياة.

 

تخرجت في شهر أيار سنة 2010  وصرت فنيّ محترف بالمكيفات. ولهلا، أنا بآمن إني نجحت في آول خطوة وهي انو احافظ على نفسي،  هلا مافي  أي عائق قدامي في تحقيق كل أحلامي

 

 

 

 

 

 

قصة ماهر